منتدى الأشراف المغازية والقبائل العربية ومحبى آل البيت
 
الرئيسيةمكتبة الصورالأعضاءبحـثالتسجيلس .و .جدخول

شاطر | 
 

 المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد الغازي
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 102
العمر : 61
التقييم : 73
نقاط التميز : 3450
اشترك فى : 05/04/2010

بطاقتى
قوة الأشراف:
0/0  (0/0)
احترام قوانين المنتدى:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )   الخميس 6 مايو 2010 - 16:55

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاه والسلام علي اشرف المرسلين
سيدنا محمدا وعلي اله وصحبه اجمعين
اما بعد

لما كانت السيره المهديه عن الخليفه القادم في نهايه الزمان اصبحت موضع
تساؤلات و جدل
عميق خاصه للمتأمل حال المسلمون وعلاقاتهم الخارجيه مع الروم في هذه الايام
وحيث كانت السيره المهديه موضع خلاف ثابت بين الاديان الثلاث من ناحيه
وداخل الديانه الواحده من ناحيه اخري خاصه وان كل ديانه تنتظر مهديها
فاليهود يسنظرون مسيحهم الذي هو في الحقيقه المسيخ الدجال ( بالخاء) وهو
مسيح الضلاله
والنصاري ينتظرون المسيح المهدي وهو عيسي بن مريم عليه السلام الذي هو علم للساعه
والمسلمون ينتظرون المهدي من اهل بيت رسول الله واسمه كاسمه واسم ابيه كاسم ابيه
وحيث اتفق علي ان ثلاثتهم يظهرون في النهايات ومن العلامات الكبري قبل الساعه
وثلاثتهم منتظرون

اثرنا ان نضع بين يدي الباحثين هذا الجهد المتواضع من واقع الكتاب
والسنه مع الاستدلال بالمعقول من نهج
المذاهب والاديان بم يتفق مع ما تحت يدينا دون خلاف مع النهج الصحيح
الواجب الاتباع وهو ما كان عليه رسول الله وصحابته انذاك لاقتفاءاثر
الفرقه الناجيه من النار
في الحديث الاتي:
بسنده إلى عبد الله بن عمر أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"لَيَأْتِيَنَّ على أمتي ما أتى عَلَى بني إسرائيل، حَذْوَ النعل بالنعل،
حتى إنْ كان فيهم من أتى أمه علانية لكان في أمتي من يصنع ذلك، وإن بني
إسرائيل تفرقت على اثنتين وسبعين ملةً، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة،
كلهم في النار إلا ملةً واحدة" قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال: "ما أنا
عليه وأصحابي"، قال الترمذي: حديث حسن غريب لا يعرف إلا من هذا الوجه.
وفيه أيضاً بسنده إلى أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"إن بني إسرائيل تفرقت إحدى وسبعين فرقة، فهلكت سبعون فرقة، وخلصت فرقة
واحدة، وإن أمتي ستفترق على اثنتين وسبعين فرقة، يهلك إحدى وسبعون، ويخلص
فرقة"، قالوا: يا رسول الله ما تلك الفرقة؟ قال: "فرقة الجماعة"،
وفي رواية أنه صلى الله عليه وسلم قال: "ستفترق أمتي ثلاثاً وسبعين فرقة،
كلهم في النار إلاّ فرقة واحدة"، فقيل له: من هم يا رسول الله؟ -يعني
الفرقة الناجية- فقال: "هو من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي"،
وفي رواية: "ستفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة، كلهم في النار إلاّ فرقة
واحدة، وهي ما كان على ما أنا عليه وأصحابي"
لذلك فان الكلام عن المهدي المنتظر لامه الاسلام يقتضي بيان سيرته وحتما
الي نسبه و الاحاديث الداله عليه

علي النحو التالي:
المهدي المنتظر
لا خلاف علي انه من العتره النبويه وانه له ظهور لمحاربه الدجال وانه
يملاء الدنيا قسطا وعدلا بعد ان ماامتلئت زورا وظلما

ولكن الاخلاف يدور بين المذاهب الاسلاميه حول كونه الامام الاثني عشري
كما هو عند الشيعه الاماميه وانه لا عقب له عندهم وانه دخل السرداب
ويخرج في نهايه الزمان.
بينما عند السنه فهو كما وارد في الاحاديث 000و وكما يعتقدون بان له عقب
وانه يخرج اما
حسنيا او حسينيا فتاره من المغرب وتاره من المشرق وانه يبايع له مره في
المدينه ومره بين الركن والمقام
واليكم الاحاديث مجتمعه ثم التعليق عليها بما هو معقول ويتفق مع الكتاب
والسنه ولا يخرج عنها بالادله الدامغه عليها
اولا الاحاديث عند السنه:

الاحاديث النبويه علي المهدي وتوقيت والاحوال المصاحبه لظهوره علي النحو الاتي:-

- حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله
عليه وسلم- : ( لا تنقضي الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطىء
اسمه اسمي ) رواه الترمذي و أبو داود ، وفي رواية لأبي داود ( يواطىء
اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي .
- حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله
عليه وسلم- : ( المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الأنف يملأ الأرض قسطاً
وعدلاً كما ملئت جورا وظلما يملك سبع سنين ) رواه أبو داود وغيره .
- حديث أم سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول : ( المهدي من عترتي من ولد فاطمة ) . رواه أبوداود .
- حديث علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : (
المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة ) رواه أحمد و ابن ماجه .
- حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-
قال : ( يخرج في آخر أمتي المهدي ، يسقيه الله الغيث ، وتخرج الأرض
نباتها ، ويعطى المال صحاحاً ، وتكثر الماشية ، وتعظم الأمة ، يعيش سبعاً
أو ثمانياً (يعني حججا) أخرجه الحاكم ووافقه الذهبي .

اما مقوله الشيعه فيه فهي:
انه الامام المهدي المنتظر (عليه السلام) وانه ولد في سنة 255 هـ بمدينة
سامراء في بيت أبيه، وترعرع في أحضان والده الامام الحسن العسكري (عليه
السلام) إلى حين وفاة والده في سنة (260 هـ). ونشير هنا الى بعض ما نقله
المحدثون القدامى في هذا الخصوص:
1ـ ينقل فضل بن شاذان (متوفى 260 هـ.) عن محمد بن علي بن حمزة أنه قال:
سمعت الامام الحسن العسكري (عليه السلام) يقول: ولد ولي الله وحجته على
عباده وخليفتي من بعدي، مختونا، ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين
ومائتين عند طلوع الفجر. (1)
2ـ يقول الكليني (متوفي 329 هـ.): ولد السيد الصاحب (عليه السلام) في
النصف من شعبان سنة 255 هـ، ثم ينقل قولاً آخراً من إنه ولد في سنة 256
هـ. (2)
ونكتفي بما ذكرناه في هذا الخصوص نقلاً عن المؤرخين والمحدثين الشيعة،
وذلك لأن فريق من كبار أهل السنة يتفق مع الشيعة في قضية سنة ولادته حيث
يصل عددهم الى 76 عالماً. وقد جاءت آرائهم في كتاب «منتخب الاثر» (3)
وهنا نشير الى بعضها:
3ـ يقول ابن الصبّاغ المالكي (المتوفي 855 هـ) في الفصل الثاني عشر من
كتابه «الفصول المهمّة»: إن الامام المهدي (عليه السلام) هو خلف الامام
الحسن العسكري الصالح، والامام الثاني عشر، ويشير بعد ذلك بتفصيل الى
تاريخ ولادته والأدلة على امامته وبعض اخباره وغيبته وفترة حكومته
ومعالمها ونسبه. (4)
4ـ يذكر ابن حجر الهيثمي (المتوفى 974 هـ) في الفصل الثالث من كتابه
المتعلق بأهل البيت أسماء أئمة أهل البيت (عليهم السلام) وعندما يصل الى
الامام الحسن العسكري (عليه السلام) يقول: أبو القاسم محمد الحجة، الذي
كان عمره عند وفاة أبيه خمس سنوات آتاه الله الحكمة في صباه، يلقبونه
بالقائم المنتظر، وقيل إن ذلك بسبب اختفائه وغيبته، وعدم معرفة الجهة
التي ذهب إليها. (5)
5ـ خصص النوفلي القريشي الكنجي الشافعي (المتوفى 658 هـ) باباً لطول عمر
الامام المهدي (عليه السلام) وحياته الى العصر الحاضر، ويقول: نظراً
لبقاء عيسى، والياس، والخضر، لا مانع في أن يكون الامام حياً.(6)
6ـ يقول ابن خلكان: إن ابو القاسم محمد بن الحسن العسكري، هو الإمام
الثاني عشر كما يعتقد الشيعة، وكانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة
خمس وخمسين ومائتين. ولما توفى والده كان ابن خمس سنين. وأمه تسمى خمط
وقيل نرجس. يقول الشيعة: دخل سردابا في بيت أبيه، وأمه تنظر إليه، فلم
يخرج إلى الساعة منه. وكان ابن تسع سنين وفي عام 265 هـ. (7)


اما الدجال (مسيخ اليهود)
عند السنه فكان ما وردج بشأ نه كلاتي:

قال ابن إسحاق : وأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم سلام بن مشكم ،
ونعمان بن أوفى أبو أنس ومحمود بن دحية وشأس بن قيس ، ومالك بن الصيف ،
فقالوا له كيف نتبعك وقد تركت قبلتنا ، وأنت لا تزعم أن عزيرا ابن الله
؟ فأنزل الله عز وجل في ذلك من قولهم وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت
النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من
قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون [ التوبة 30
قال تعالى (أو كالذى مر على قرية وهى خاويه على عروشها,قال أنى يحيى هذه
الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوم
أوبعض يوم قال بل لبثت مائة عام فأنظر الى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر
الى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر الى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما
فلما تبين له قال أعلم ان الله على كل شئ قدير)

فمن المعروف لدى السلف والخلف ان عزير صاحب هذه القصه ويقال ان عزير نبيا
من انبياء بنى اسرائيل وكان يحفظ التوراة ثم وقعت له معجزه فقد اماته
الله مائه عام ثم بعثه وخلال هذا القرن الذ ى نام فيه وقعت حرب تسمى
(بختنصر)التى احرقت فيها التوراة فلم يبقى منها شئ الا ما حفظت الرجال
وكانت هذه المعجزه بالغه الفتنه لقومه.

كان عزير يملك حديقه وقد فكر عزير انه قد تكون حديقته تحتاج للرى وكانت
الحديقه بعيده والطريق اليها شاق تتوسطه مقبره كانت قبل ذلك مدينه عامره
ولكن امتدت اليها يد الموت والخراب ولم يبقى بها سوى صمت القبور

وبالفعل خرج العبد الصالح الحكيم وركب حماره وبدأ رحلته وراح الحمار يسير
فى الحر حاملا عزير وقد كانت الحراره اشتدت لدرجه كبيره وكان الحمار قد
تعب من السير وتباطأ الحمار فى سيره حين مر على المقابر فقال عزير لنفسه
:أهبط قليلا لاستريح واريح الحمار واتناول طعام الغداء

وهبط عزير فى احدى المقابر الخربه وقد كانت المدينه بأكملها مقابر خربه
واحس عزير بقسوة الموت وثقل الخراب فتسائل داخل نفسه |(انى يحيى هذه الله
بعد موتها)لم يكن عزير يشك فى قدرة الله ولكنه قالها تعجبا ودهشه ولم يكد
يقول كلماته حتى مات.......وتمدد حماره فى مكانه حين رأى صمت صاحبه وظل
الحمار هكذا فلم يستطع الحمار ان ينصرف فقد قيده عزير فى احد الاعمده
ومات الحمار جوعا.

واستبطأ أهل القريه عزير فخرجو ا يبحثون عنه فذهبوا الى حديقته فلم يجدوه
وقرروا تكوين جماعات للبحث عنه وكانت هذه الجماعات تمر على المقابر التى
مات فيها عزير فلا تتوقف عندها فهذه المقابر تخيفهم ويئس الناس من عوده
عزير وتأكد ابناؤها أنهم لن يروه مره ثانيه

ومرت سنوات.............ونسى الناس عزير ماعدا أصغر ابناؤه وامرأة كانت
تعمل لديهم خادمه حيث كان يعطف عليها عزير وكان عمرها عشرين عاما وقت
خروج عزير وها قد عاد عزير بعد قرن من الزمان

وشاء الله ان يستيقظ عزير فأرسل الله له ملكا أضاء النور فى قلبه ليرى
كيف يبعث الله الموتى


فكان عزير ميتا منذ مائه عام وهاهو يتحول من التراب الى العظام الى اللحم
الى الجلد ثم يبعث الله فيه الحياه بالامر فينهض جالسا فى مكانه فجلس
عزير فى مكانه مستيقظا من موت مائه عام واذا به يجول ببصره فرأى المقابر
حوله وتذكر أنه كان نائم ....آآهكان عائدا من الحديقه فنام فى المقابر
فسأله الملك الذى أمره الله بايقاظه :كم لبثت؟فأجابه عزير (لبثت يوم أو
بعض يوم)فقال له الملك الكريم بل لبثت مائه عام)

أنت نائم منذ مائه سنه..أماتك الله وبعثك لتعرف جواب سؤالك حين تعجبت من
بعث الموتى فشعر عزير بايمان عميق بقدرة الخالق


وقد وردت عده احاديث مع شيء من التفصيل نقلناها علي النحو الاتي:
المسيح الدجال أول العلامات الكبرى
المسِيحُ: بفتح الميم وكسر السين المهملة المخففة وبالحاء وعليه جميع
روايات البخاري ومسلم.
وكلمة المسيح تطلق على الدجّال وتطلق على عيسى بن مريم عليه السلام.وقد
فرق النبي صلى الله عليه وسلم بينهما بقوله في الدجال "مسيح الضلالة" فدل
على أن عيسى "مسيح الهدى"
فإذا أريد بها الدجال قُيّدت به فيقال "المسيح الدجال" فإذا أطلقت فقيل
"المسيح" فهو عيسى بن مريم عليه السلام.
وسُمّي الدجال مسيحاً إما لأنه ممسوح العين اليمنى طافئة لا شعاع فيها،
ممسوح الحاجب الأيمن، أو لأنه يسيح في الأرض كلها.
وكذلك عيسى بن مريم عليه السلام كان يسيح في الأرض أو لأنه كان يمسح ذوي
العاهات بيده فيبرئهم الله( ).
أما لفظ الدّجال: فبفتح أوله والتشديد من "الدّجل" وهو لغة التغطية، وذلك
لأنه يغطي الحق بباطله.
والمسيح الدجال ليس هو أول دجال ولكنه آخر الدجاجلة، وقد قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم: "إن بين يدي الساعة ثلاثين دجالاً كذاباً"( ).
تحقيق أن الدجال هو أول العلامات الكبرى للساعة:
ظهور المسيح الدجال هو أول العلامات العشر الكبرى للساعة والتي ضمها حديث
لرسول الله صلى الله عليه وسلم سنصدّر به الباب القادم بإذن الله تعالى
وهو "علامات الساعة الكبرى".
وقد ذهب قوم من أهل الأخيار إلى القول بأن طلوع الشمس من مغربها هو أولُ
العلامات الكبرى مستندين في ذلك إلى الحديث الصحيح المروي عن عبد الله بن
عمرو بن العاص يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم: قال: "إن أول الآيات
خروجاً طلوعُ الشمس من مغربها وخروج الدّابة على الناس ضحىً فأيتّهما
ماكانت قبل صاحبتها فالأخرى على إثرها قريباً"( ).
وهذا الذي ذهبوا إليه ليس بصواب وإنما يسبق طلوع الشمس من مغربها ثلاثُ
علامات كبار أولها ظهور الدجال ثم نزول عيسى بن مريم عليه السلام ثم خروج
يأجوج ومأجوج. وتحقيق ذلك بأن نقول:

إنه بطلوع الشمس من مغربها يغلق باب التوبة ولا ينفع نفساً إيمانها لم
تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً.
ولكنّ المقرر والمعروف أن عيسى بن مريم بنزوله سيدعو الناس إلى الإسلام
وسيؤمن به أقوامٌ من النصارى قال تعالى: "وإنْ من أهل الكتاب إلا ليؤمنن
به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً". النساء 159.
فلو كان سبق ذلك طلوع الشمس من مغربها لم يكن ينفعهم إيمانهم ولهذا:
- قال الحافظ بن حجر: (إن مدة لُبث الدجّال إلى أن يقتله عيسى ثم لُبث
عيسى وخروج يأجوج ومأجوج كل ذلك سابق على طلوع الشمس من المغرب، فالذي
يترجّحُ من مجموع الأخبار أن خروج الدجال أول الآيات العظام المؤذنة
بتغير الأحوال العامة في معظم الأرض وينتهي ذلك بموت عيسى بن مريم، وأنّ
طلوع الشمس من المغرب هو أول الآيات العظام المؤذنة بتغير أحوال العالم
العلوي، وينتهي ذلك بقيام الساعة) ( ). اهـ.

لابد أن يكون ظهور الدجال ونزول عيسى وخروج يأجوج ومأجوج علامات سابقة
على طلوع الشمس من مغربها لأن عيسى سيعيش بعد مقتل الدجال وهلاك يأجوج
ومأجوج سبع سنين كما جاء في صحيح مسلم أو أربعين سنة كما جاء في رواية
صحيحة عند أبي داود عن أبي هريرة، ثم بعد ذلك تظهر أول العلامات التي
تتابع بعدها باقي العلامات كأنها حبات عقد انقطع سلكه فانفرطت حباته أي
توالت سراعاً. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خرزات منظومات في سلك
فانقطع السلك فيتبع بعضها بعضاً"( ).
وصف المسيح الدجال
- الدجال رجل من بني آدم يهودي ممسوخ الخلقة شيطاني النشأة والنزعة
شيطاني الشكل والصورة. تحيط به الشياطين ويتبعه سبعون ألفاً من اليهود
عليهم الطيالسة (الطرحة أو الغترة).
- أما عن أبويه فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يمكث أبوا الدجال
ثلاثين سنة لا يولد لهما ثم يولد لهما غلام أعور أضر شيء وأقله منفعة،
تنام عينه ولا ينام قلبه". ثم نعت أبويه فقال: (أبوه رجل طويل مضطرب
اللحم طويل الأنف كأن أنفه منقار، وأمه امرأة فرضاخيّة عظيمة الثديين"(
).
- وأما عن شكله وصورته
فقد بينها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
بياناً شافياً كافياً، لا يدع معه شكاً ولا تردداً في التعرف عليهن ففيه
علامات تظهر من بعدي وعلامات تظهر من قريب.
- فإذا نظرت إليه قادماً من بعيد رأيت رجلاً قصيراً ضخم الجثة جداً، آدم
(أسمر) أحمر (أدمته صافية قد احمرّت وجنته عظيم الرأس كأن رأسه أصلة( )،
جعد الشعر قطط (شديد الجعودة) كأنه مضروب بالماء والرمل، جُفال جُفال،
(حُبُك، حُبُك) ( ) كأن شعره أغصان شجرة( )، أفحج (تدانت صدور قدميه
وتباعدت عقباها).
- فإذا اقتربت منه رأيت شَبَهاً شيطانياً فشق وجهه الأيمن ممسوح لا عين
فيه ولا حاجب، وعينه اليسرى متقدةٌ خضراء كأنها كوكب دري، كأنها زجاجة
خضراء ناتئة (بارزة)، جاحظة متدلية على وجنته كأنها عنبة طافية أو نُخامة
في جدار.
فهو إذن أعور العينين، اليمنى ممسوحة طافئة لا شعاع فيها واليسرى ناتئة
طافية جاحظة متدلية على وجنته( ).
وكان يمكن أن يكتفى بهذا الوصف الدقيق ولكن الله جلّت قدرته شاء أن
يستبين لنا أمره فلا يخفى طرفة عين فوصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم
أبلغ وصف وبينه بياناً شافياً فقال صلى الله عليه وسلم: "مكتوب بين عينيه
"كافر" تهجاها رسول الله: "ك. ف. ر" يقرؤها كل مؤمن قارئ وغير قارئ". ولأ
أظنه يخفى بعد ذلك على أحد( ).
بعض الأحاديث التي وردت بصفة الدجال:
1- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… فإذا هو رجلٌ جسيمٌ أحمرُ جعد
الرأس أعورُ العين"( ).
2- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… إن المسيح الدجال رجلٌ قصير
أفحج جعد أعور مطموس العين"( ).
3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… إن رأس الدجال من ورائه حبك حبك"( ).
4- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… إن الدجال ممسوح العين اليسرى"( ).
5- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… أعور العين اليمنى كأنها عنبة طافية"( ).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… ألا وإنّه أعور وإنّ ربكم ليس
بأعور مكتوبٌ بين عينيه "كافر" يقرؤه كل مؤمن"( ) وفي رواية "مكتوب بين
عينيه "ك. ف.ر." "( ).

فتنة الدجال وكيف النجاة منها

فتنة الدجال
الدجال هو فتنة آخر الزمان، وهو أعظم فتنة وشر بلاء. وبلغ من عظم فتنته
أن أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتعوذ منها ضمن أربع دبر كل
صلاة لدرجة جعلت بعض علماء السلف – وهم الظاهرية ومن تابعهم – يقولون
بوجوب دعاء التعوّذ هذا. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا تشهّد
أحدكم فليستعذ بالله من أربع يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن
عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن شر فتنة المسيح الدجال"( ).
بل أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ما من نبي بعثه الله إلا حذر
قومه الدجال.
قال صلى الله عليه وسلم: "… إني لأنذركموه، وما من نبي إلا قد أنذره
قومه، ولقد أنذره نوح قومه ولكن سأقول لكم فيه قولاً لم يقله نبي لقومه
إنه أعورٌ وإن الله ليس بأعور"( ).
وروى الإمام مسلم عن النواس بن سمعان قال: (ذكر رسول الله صلى الله عليه
وسلم الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفّع حتى ظنناه في طائفة النخل"( ).
- فيا عجباً لقوم يستبعدون هذا الأمر ويظنون أن بينهم وبينه أمداً بعيداً
مع أن الأنبياء كلهم حذروا أقوامهم منه وأكثر رسول الله صلى الله عليه
وسلم من ذكره حتى ظن الصحابة أنه مختبئ وراء النخل يوشك أن يفجأهم.
- وفتنة الدجال هي فتنة شُبهات وشهوات، ليست فتنة قهر وجبر وإكراه.
ففتنته شيطانية تشبه فتنة الشيطان الذي يقول لأتباعه والمفتونين به يوم
القيامة، ما اخبر الله تعالى عنه في القرآن بقوله سبحانه:
"وقال الشيطان لما قُضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم
وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا
أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي غني كفرت بما أشركتمونِ من قبل إن
الظالمين لهم عذاب أليم" إبراهيم 22.
وعندما نقول فتنة شيطانية نعني أنها ضعيفة التأثير على المؤمنين فهي لا
تعدو أن تكون فتنة إغواء وشهوات وهذا معنى قول رسول الله صلى الله عليه
وسلم: "فخفض فيه ورفع" أي رفع وعظم من شدة فتنته ومع ذلك فهي حقيرة ضعيفة
الأثر وصاحبها حقير هين على الله.
- فالدجال اللعين بما أوتي من شبهات وخوارق للعادات يستميل إليه ضعاف
القلوب والإيمان من المسلمين فضلاً عن المشركين والملاحدة. فهو يخرج على
حين جدب وقحط ومجاعات عالمية فيدعي الصلاح ثم يدعي النبوة ثم يدعي
الألهية وعندئذ تطمس عينه ويكتب على جبينه كافر وينفر منه كل ذي لب.
- فيخرج اللعين يلوّح للناس برغيف الخبز وإن معه لجبالاً من الخبز وأنهار
الماء، فيفتن به الماديون أصحاب الشهوات وأهل الدنيا الذين لا يبالون من
أين يأكلون أمن الحرام أم من الحلال أولئك الذين يقولون: (نحن نتعامل مع
الشيطان كي نعيش).
- ولشدة فتنة الدجال والأحوال القاسية وقت خروجه أخبر رسول الله صلى الله
عليه وسلم أنه أعظم فتنة وجدت على ظهر الأرض. قال صلى الله عليه وسلم:
"ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة أمر أكبر من الدجال"( ). وفي رواية: "..
خلق أكبر من الدجال"( ). وفي رواية "… فتنة أكبر من فتنته الدجال"( ).
وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أن الناس يهربون منه في الجبال
خوفاً من فتنته".
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليفرن الناس من الدجال في الجبال"( ).
ولذلك حذر النبي صلى الله عليه وسلم – خاصة من لم يتمكن الإيمان من قلبه
– من الوقوف في وجه الدجال فقال: "من سمع بالدجال فلينأ عنه فوالله إن
الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه مما يبعث به من الشبهات"( ).
أما من وثق بربه وكمل يقينه بالله فله أن يقف في وجه الدجّال كما سنبين
قريباً وليس ذلك بضاره شيئاً.
- والدجال سيهبط الأرض كلها في أربعين ليلة يسير فيها سيراً حثيثاً
كالغيث استدبرته الريح، يدعو الناس إلى نفسه، تحيط به الشياطين تعينه على
ضلالته. شأنه شأن الساحر الذي تنقاد له الشياطين كما ضل وكفر، ويزداد
انقيادها له وطاعتها لأمره بازدياد في كفره وضلاله فيكون ذلك كالبرطله أو
الرشوة التي تُرضي عنه الشياطين فتطيعه.
- يهبط الدجال الأرض كلها إلا مكة وطيبة أي المدينة فإنهما محرمتان عليه
كلتاهما على كل باب من أبوابهما ملك بيده السيف صلتا يصده عنهما.
وقد روى الإمام أحمد إمام أهل السنة رضي الله عنه حديثاً جميلاً عجيباً
بسنده عن محجن بن الأدرع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: خطب الناس
يوماً فقال: "يوم الخلاص، وما يوصم الخلاص؟ ثلاثاً. فقيل له وما يوم
الخلاص قال: يجئ الدجال فيصعد أحداً فينظر إلى المدينة فيقول لأصحابه: هل
ترون هذا القصر الأبيض( )؟ هذا مسجد أحمد. ثم يأتي المدينة فيجد في كل
نقب من أنقابها ملكاً مصلتاً سيفه فيأتي سبخة الجرف فيضرب رواقة ثم ترجف
المدينة ثلاث رجفات فلا يبقى منافق فلا يبقى منافق ولا منافقة ولا فاسق
ولا فاسقة إلا خرج إليه فذلك يوم الخلاص"( ).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا أيها الناس إنها لم تكن فتنة على
وجه الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم من فتنة الدجال وإن الله عز وجل لم
يبعث نبياً إلا حذّر أمته الدجال وأنا آخر الأنبياء وأنتم آخر الأمم وهو
خارج فيكم لا محالة فإن يخرج وأنا بين أظهركم فأنا حجيج لكل مسلم وإن
يخرج من بعدي فكل حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم. وإنه يخرج من خلة
بين الشام والعراق فيعيث يميناً وشمالاً، يا عبادا لله أيها الناس
فاثبتوا فإني سأصفه لكم صفة لم يصفها إياه قبلي نبي، … يقول: أنا ربكم،
ولا ترون ربّكم حتى تموتوا، وإنه أعور وإن ربكم ليس بأعور، وإنه مكتوب
بين عينيه كافر، يقرؤه كل مؤمن كاتب أو غير كاتب. وإن من فتنته أنّ معه
جنة وناراً فناره جنة وجنته نار فمن ابتلى بناره فليستعذ بالله وليقرأ
فواتح الكهف. وإن من فتنته أن يقول للأعرابي: أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك
أتشهد أني ربك؟ فيقول نعم، فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه وامه فيقولان
يا بني اتبعه فإنه ربك.
وإنّ من فتنته أن يُسلّط على نفس واجدة فيقتلها ينشرها بالمنشار حتى تلقى
شقين ثم يقول: انظروا إلى عبدي هذا فإني أبعثه ثم يزعم أن له رباً غيري
فيبعثه الله ويقول له الخبيث: من ربك؟ فيقولك ربي الله وأنت عدو الله أنت
الدجال والله ما كنت قط أشد بصيرة بك من اليوم.
وإن من فتنته أن يأمر السماء أن تمطر، فتمطر، ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت.
وإن من فتنته أن يمر بالحي فيكذبونه، فلا يبقى لهم سائمة إلا هلكت.
وإن من فتنته أن يمر بالحي فيصدقونه، فيأمر السماء أن تمطر فتمطر، ويأمر
الأرض أن تنبت فتنبت، حتى تروح مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت،
وأعظمه، وأمده خواصر وأدره ضروعاً.
وإنه لا يبقى شيء من الأرض إلا وطئه وظهر عليه، إلا مكة والمدينة، لا
يأتيهما من نقب من أنقابهما إلا لقيته الملائكة بالسيوف صلته، حتى ينزل
عند الضريب الأحمر، عند منقطع السبخة، فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات
فلا يبقى فيها منافق ولا منافقة إلا خرج إليه، فتنفي الخبيث منها، كما
ينفي الكير خبث الحديد، ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص، قيل: فأين العرب
يومئذ؟ قال: هم يومئذ قليل.
وإمامهم رجل صالح، فبينما إمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح، إذ نزل عليهم
عيسى ابن مريم الصبح، فرجع ذلك الإمام ينكص يمشي القهقري ليتقدم عيسى،
فيضع عيسى يده بين كتفيه، ثم يقول له: تقدم فصل، فإنها لك أقيمت، فيصلي
بهم إمامهم، فإذا انصرف قال عيسى: افتحوا الباب فيفتحون ووراءه الدجال،
معه سبعون ألف يهودي، كلهم ذو سيف محلّى وساج، فإذا نظر إليه الدجال ذاب
كما يذوب الملح في الماء. وينطلق هارباً.. فيدركه عند باب لُدّ الشرقي،
فيقتله، فيهزم الله اليهود، فلا يبقى شيء مما خلق الله عز وجل يتواقى به
يهودي، إلا أنطق الله ذلك الشيء، لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة، إلا
الغرقدة، فإنها من شجرهم لا تنطق، غلا قال: يا عبد الله المسلم هذا يهودي
فتعال اقتله.
فيكون عيسى بن مريم في أمتي حكماً عدلاً، وإماماً مقسطاً يدق الصليب،
ويذبح الخنزير، ويضع الجزية، ويترك الصدقة، فلا يسعى على شاةٍ ولا بعير،
وترفع الشحناء والتباغض وتنزع حمّة كل ذات حمّة، حتى يدخل الوليد يده في
فِي الحية، فلا تضره، وتضر الوليدة الأسد فلا يضرها، ويكون الذئب في
الغنم كأنه كلبها، وتملأ الأرض من السلم كما يملأ الإناء من الماء وتكون
الكلمة واحدة، فلا يعبد إلا الله، وتضع الحرب أوزارها وتسلب قريش ملكها،
وتكون الأرض كفاثور الفضة، تنبت نباتها بعهد آدم حتى يجتمع النفر على
القطف من العنب فيشبعهم، ويجتمع النفر على الرمانة فتشبعهم، ويكون الثور
بكذا وكذا من المال، ويكون الفرس بالدريهمات.
وإن قبل خروج الدجال ثلاث سنوات شداد، يصيب الناس فيها جوع شديد، يأمر
الله السماء السنة الأولى أن تحبس مطرها، ويأمر الأرض أن تحبس ثلث
نباتها، ثم يأمر السماء في السنة الثانية فتحبس ثلثي مطرها، ويأمر الأرض
فتحبس ثلثي نباتها، ثم يأمر السماء في السنة الثالثة فتحبس مطرها كله،
فلا تقطر قطرة، ويأمر الأرض فتحبس نباتها كله فلا تنبت خضراء، فلا يبقى
ذات ظلف إلا هلكت إلا ما شاء الله، قيل: فما يُعيش الناس في ذلك الزمان؟
قال: التهليل والتكبير، والتحميد، ويجزئ ذلك عليهم مجزأة الطعام"( ).
وفي بعض الروايات في صحيح مسلم: "… قالوا يا رسول الله ما لبثه في الأرض؟
قال: أربعون يوماً. يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه كأيامهم.
قالوا: يا رسول الله فذلك اليوم كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: لا،
أقدروا له".

النجاة من فتنه الدجال
الحمد لله رب العالمين، ما أنزل داءً إلا أنزل له شفاءً علمه من علمه
وجهله من جهله فمن علمه فليحمد الله ومن جهله فلا يلومن إلا نفسه فقد قصر
في تحصيل العلم.
فمع شدة فتنة الدجال وعظم خطرهن فهو هين على الله، ليس له سلطان على عباد
الله المؤمنين ولذلك لما قال المغيرة بن شعبة: "ما سأل أحد النبي صلى
الله عليه وسلم عن الدجال أكثر مما سألت. قال له رسول الله صلى الله عليه
وسلم: وما ينصبك منه؟ إنه لا يضرك. قال: قلت: يا رسول الله إنهم يقولون
أن معه الطعام والشراب. قال: هو أهون على الله من ذلك"( ).
ففتنة الدجال لا تمكث في الأرض إلا قليلاً (أربعين يوماً) حتى ينزل عيسى
بن مريم عليه السلام فيقضي عليها وينهي أمرها.
وقد علّمنا حبيبنا صلى الله عليه وسلم كيف النجاة في هذه الفتنة خاصة وأن
المؤمنين سيعايشون فتنة الدجال ويعاصرونها.
اما عن المسيح المهدي
وهو سيدنا عيسي عليه السلام فنعلم انه كما ورد في القران الكريم انه
شبه لليهود انه قتل والحقيقه انه ما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم....
واليكم من صحيح الالباني:
(و الله لينزلن ابن مريم حكما عادلا فليكسرن الصليب و ليقتلن الخنزير و
ليضعن الجزية و لتتركن القلاص فلا يسعى عليها و لتذهبن الشحناء و التباغض
و التحاسد و ليدعون إلى المال فلا يقبله أحد)صحيح الجامع للألباني.
واليكم ايضا محققا:
حدثنا قتيبة حدثنا الليث بن سعد عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي
هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال والذي نفسي بيده ليوشكن أن
ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية
ويفيض المال حتى لا يقبله أحد قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في نزول عيسى ابن مريم ) يعني في آخر الزمان .

قوله : ( والذي نفسي بيده ) فيه الحلف في الخبر مبالغة في تأكيده (
ليوشكن ) بكسر المعجمة ، أي ليقربن ، أي لا بد من ذلك سريعا ( أن ينزل
فيكم ) أي في هذه الأمة فإنه خطاب لبعض الأمة ممن لا يدرك نزوله ( حكما )
أي حاكما ، والمعنى أنه ينزل حاكما بهذه الشريعة فإن هذه الشريعة باقية
لا تنسخ بل يكون عيسى حكما من حكام هذه الأمة ( مقسطا ) المقسط العادل
بخلاف القاسط فهو الجائر (فيكسر ) أي يهدم ( الصليب ) قال في شرح السنة
وغيره ، أي فيبطل النصرانية ويحكم بالملة الحنيفية ، وقال ابن الملك :
الصليب في اصطلاح النصارى خشبة مثلثة يدعون أن عيسى عليه الصلاة والسلام
صلب على خشبة مثلثة على تلك الصورة وقد يكون فيه صورة المسيح ( ويقتل
الخنزير ) أي يحرم اقتناءه وأكله ويبيح قتله ، قال الحافظ في الفتح أي
يبطل دين النصرانية بأن يكسر الصليب حقيقة ويبطل ماتزعمه النصارى من
تعظيمه( ويضع الجزية ) قال الحافظ : المعنى أن الدين يصير واحدا فلا يبقى
أحد من أهل الدنيا يؤدي الجزية ، وقيل : معناه أن المال يكثر حتى لا يبقى
من يمكن صرف مال الجزية له فتترك الجزية استغناء عنها ، وقال عياض :
يحتمل أن يكون المراد بوضع الجزية تقريرها على الكفار من غير محاباة
ويكون كثرة المال بسبب ذلك ، وتعقبه النووي وقال : الصواب أن عيسى لا
يقبل إلا الإسلام ، قال الحافظ : ويؤيده أن عند أحمد عن أبي هريرة وتكون
الدعوة واحدة.
- حديث جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (
ينزل عيسى بن مريم ، فيقول أميرهم المهدي : تعال صل بنا ، فيقول : لا ،
إن بعضهم أمير بعض تكرمة الله لهذه الأمة ) رواه الحارث بن أبي أسامة في
مسنده بإسناد جيد كما قال ابن القيم في المنار المنيف .


ويشترك الثلاث المنتظرون في نهايه الزمان في قضيه الغيبه وانه هو المصلح
العالمي عند اليهود كما عند النصاري كما عند المسلمون ونظريه الغيبه
والتأليه والمصلح العالمي مرتبطه ارتباطا لا يقبل التجزئه علي النحو
الاتي:
اولا :
من حيث الغيبه والاصلاح والانتظار والتأليه:
العزير
فثبت بنص الكتاب ان الغيبه كانت مائه عام وعند اليهود ان له ظهور اخر
نهايه الزمان. كما انه منتظر عندهم . وانه العزير بن الله. وانه الذي به
ينصلح حالهم وينتصرون. بعد اعاده بناء الهيكل علي انقاض المسجد الاقصي.
المسيح عيسي بن مريم
ظنوا انهم قتلوه والحقيقه انهم ما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم.. وانه
علم للساعه فغيب عنهم رفعا الي السماء الي ان يرد الوقت المقدر له من
عند الله . فتلك غيبه عنهم لم يعقلوها. فضل النصاري وعبدوا الصليب الذي
شبه اليهم بانه صلب وقتل عليه.
وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ
الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ
عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا {157} بَل
رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وكلمه محظورهانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا
{158}النساء.
كما انه عندهم هو المنتظر ليخلص الانسان من الخطيئه( المخلص- بتشديداللام)
وهو عندهم ايضا ابن الله وفيه خلاف حول طبيعته اهو من الناسوت
(الناس)اواللاهوت(اله) بين مللهم المختلفه
فمنهم من جعل له طبيعه الهيه ومنهم من اعطاه البشريه وهو الخلاف بين
البروتستانت والارثوذكس والكاثوليك.
اما مهدي المسلمين عند الشيعه الاماميه الاثني عشريه
وعند الشيعه الاثني عشريه ان محمد الملقب بالمهدي بن الحسن العسكري هو
الامام الثاني عشر وانه غيب غيبه اولي وهي من مولده حتي خمس سنوات أي عند
موت ابيه الحسن ثم غاب واختفي في السرداب وان له عوده بعد غيبته الثانيه
عند نهايه الزمان.
ولا شك ان عليا بن ابي طالب كان خليفه واماما الا ان فرقه من فرق الشيعه
وهي النصيريه سابقا او السبأيه حاليا ومن أهم عقائدها تأليه علي رضي
الله عنه،القول بالتناسخ،
مصلح نهايه الزمان بين الاديان
إن الإجماع على حتمية ظهور المصلح العالمي مقترنٌ بالإيمان بأن ظهوره يأتي بعد
غيبة طويلة، فقد آمن اليهود بعودة عزير أو منحاس بن العازر بن هارون،
وآمن النصارى بغيبة المسيح وعودته، وينتظر مسيحيو الأحباش عودة ملكهم
تيودور كمهدي في آخر الزمان، وكذلك الهنود آمنوا بعودة فيشنوا، والمجوس
بحياة أوشيدر، وينتظر البوذيون عودة بوذا ومنهم مَن ينتظر عودة ابراهيم
(عليه السلام) وغير ذلك[7].
إذن قضية الغيبة قبل ظهور المصلح العالمي ليست مستغربة لدى الأديان
السماوية، ولا يمكن لمنصف أن يقول بأنها كلّها قائمة على الخرافات
والأساطير، فالخرافات والأساطير لا يمكن أن توجد فكرة متأصلة بين جميع
الأديان دون أن ينكر أي من علمائها أصل هذه الفكرة، فلم ينكر أحدٌ منهم
أصل فكرة الغيبة وإن أنكر مصداق الغائب المنتظر في غير الدين الذي اعتنقه
وآمن بالمصداق الذي ارتضاه.
إنّ انتشار أصل هذه الفكرة في جميع الأديان السماوية كاشفٌ عن أرضية
اعتقادية مشتركة ودعمتها تجارب الأنبياء (عليهم السلام) التي شهدت غيبات
متعددة مثل غيبة ابراهيم الخليل وعودته، وغيبة موسى عن بني اسرائيل
وعودته اليهم بعد السنين التي قضاها في مدين، وغيبة عيسى (عليه السلام)
وعودته في آخر الزمان التي أقرّتها الآيات الكريمة واتفق عليها المسلمون
من خلال ورودها في الأحاديث النبوية الشريفة، وغيبة نبي الله إلياس التي
قال بها أهل السنة كما صرّح بذلك مفتي الحرمين الكنجي الشافعي في الباب
الخامس والعشرين من كتابه «البيان في أخبار صاحب الزمان»، وصرّح كذلك
بايمان أهل السنة بغيبة الخضر (عليه السلام) وهي مستمرة الى ظهور
المهدي(عليه السلام) في آخر الزمان حيث يكون وزيره[8].
بل إن انتشار فكرة غيبة المصلح العالمي في الأديان السابقة قد تكون
مؤشراً على وجود نصوص سماوية صريحة بذلك كما سنلاحظ ذلك في نموذج النبوة
الواردة في سفر الرؤيا من الكتاب المقدس والتي طبقها الباحث السني سعيد
أيوب على المهدي الإمامي.
اما عن الاماميه الاثني عشريه فكان منهم من التأويل ما يثير الكلام حوله
والخلاف علي مدلوله
فلم يرد ثمه ذكر للاثني عشر الا بمناسبه الخلافه في حديث ابهم فيه ابهاما
كما ورد في حديث البخاري والمسلم وهو متفق عليه سنورده اولا ثم نبحثه
سويا لبيان مافيه من ابهام وما فيه من معني مختلف عليه كلاتي:-
باب الناس تبع لقريش والخلافه في قريش
1193- حديث ابي هريره- رضي الله عنه- أن النبي صلي الله عليه وسلم قال:"
الناس تبع لقريش في هذا الشأن مسلمهم تبع لمسلمهم, وكافرهم تبع لكافرهم"
اخرجه البخاري في(61) كتاب المناقب (1) باب قول الله تعالي " يأيها الناس
انا خلقناكم من ذكر وانثي "
1194- حديث عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما –عن النبي صلي الله عليه
وسلم قال: " لا يزال هذا الامر في قريش ما بقي منهم اثنان"
اخرجه البخاري في(61) كتاب المناقب (2) كتاب مناقب قريش.

وفي تفسير الحديث الاخير قال:
لا يزال هذا الامر: أي الخلافه: في قريش: يستحقونها.ما بقي منهم اثنان:
قال النووي: فيه دليل ظاهر علي ان الخلافه مختصه بقريش , لا يجوز عقدها
لغيرهم , وعلي هذا العقد الاجماع في زمان الصحابه وما بعدهم ومن خالف فيه
من اهل البدع فهعو محجوج باجماع الصحابه , وقد بين صلي الله عليه وسلم ان
الحكم مستمر الي اخر الزمان ما بقي في الناس اثنان , وقد ظهر ماقاله,
صلوات الله وسلامه عليه,من زمنه والي الان , وان كان المتغلبون من غير
قريش ملكوا البلاد وقهروا العباد : لكنهم معترفون بأن الخلافه في قريش ,
فاسم الخلافة باق فيهم , فالمرلااد من الحديث مجرد مجرد التسميه بالخلافه
لا الاستقلال بالحكم.الي هنا.
...
1195- حديث جابر بن سمره, وأبيه سمره بن جناده السوائي : سمعت النبي صلي
الله عليه وسلم يقول :" يكون اثنا عشر اميرا: فقال كلمه لم اسمعها , فقال
ابي: انه قال " كلهم من قريش".
اخرجه البخاري في(93) كتاب الاحكام, (51) باب الاستخلاف..
ولكن!!!!!!!!!!!!!!
لكن هل هم الائمه المعروفون منذ عهد سيدنا علي بن ابي طالب كما هو متداول....؟
وهل هم بذات الترتيب الذي ذكرته المشجرات والمخطوطات وكتب الانساب..0؟

كما ورثناه علي البيان التالي:-
السيد الإمام محمد التقى(المهدي) بن الإمام حسن العسكري بن الإمام على
الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام على الرضا بن الإمام موسى
الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام على زين
العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام على بن أبى طالب.
وهنا جاء لفظ اثني عشر بمناسبه الخلافه او الاماره التي هي من قريش
والواجب اتباع الناس لها
وهناك فارق كبير بين الخلافه والاماره والامامه
فالخلافه سلطه سياسيه وقد تقترن بسلطه دينيه شرعيه
كخلافه علي بن ابي طالب فقد كان خليفه واماما باجماع الفرق(معتدلي السنه
والشيعه والصوفيه)
اما الخلافه كسلطه منفرده فكانت منذ عهد ابو بكر الصديق ثم عمر ثم عثمان
ثم علي بن ابي طالب رضي الله عنهم اجمعين
وهم الخلفاء الاربعه. ومجمع علي خلافتهم
ولكن الامامه تبداء من علي بن ابي طالب كأول امام للأمه بعد رسول الله
صلي الله عليه وسلم
وفي اتباعهم كراشدين
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في وصيته "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء
الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم و
محدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة"1- مسند الإمام احمد،
وابو داود، والترمذي وابن ماجه، وصحيح الجامع
ولكن بالنظر للخلاف الدائر بين الشيعه والسنه نجد ان الخلافه عند الشيعه
تبداء بعلي بن ابي طالب
وعند السنه تبداء بابي بكر الصديق
وبصرف النظر عن التطرق الي الخلاف الذي كان دائرا حول من كان اولي بالخلافه انذاك
فنخرج من الحسبه الي الاثني عشريه هل تبدأ من اول ابي بكر الصديق وتنتهي
عند علي كمرحله اولي


ام تستمر من بعدهم مرورا بالامام الحسن بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه
مرورا بمعاويه ثم يزيد بن معاويه.هذا كخلافه بالمفهوم الحكومي السياسي
ام تبدا بالامامه لعلي بن ابي طالب مرورا بالحسن ثم الحسين ثم علي زين
العابدين..... الي...الي... محمد التقي( المهدي) بن الحسن العسكري كما
هو عند ال البيت في مخطوطاتهم وكما هو ثابت عند شيعه الاماميه الاثني عشر.
نحن نتفق مع بن كثير و نري ان الامامه شيء والخلافه شيء اخر
والحديث ينص صراحه علي الخلافه هم الذين عددهم باثني عشر
اما الامامه فلا تحدد بعدد بل اخرهم المهدي المنتظر الذي يأتي من العتره
النبويه نهايه الزمان
الذي يصلحه الله في ليله او قيل ليلتين فيهتدي فيسمي المهدي عليها
اما مقوله وما مهدي الا عيسي فهو مهديا منذ خلقه الله في المهد عندما
تكلم في المهد صبيا مصلحا بالميلاد
ومعني يصلح الله في ليله أي يؤهله للامامه والخلافه ويزرع في قلبه الهدي
فيهتدي تأهيل اللبيعه
لنصره الاسلام والمسلمين
اويصلحه فيحسن اسلامه في التأهيل لهذا الغرض. والله اعلم
اما نسب محمد التقي( المهدي بن الحسن العسكري)
فالامر لن يتضح بوضوح تام الا اذا رجعنا تاريخيا الي ايام جعفر المصدق
والحسن العسكري(اخيه) وولاده المهدي
بدايه لا شك ان الذريه الموجوده الان علي وجه البسيطه المنسوبه لمحمد
التقي(الشهير بالمهدي) نسبها صحيحا سواء لمن قال انهم من جعفر المصدق
اوللحسن العسكري كما نوهنا ىاعلاه مشيرين الي احاديث السنه وبعض فئات
الشيعه
فنسبهم لا يعول عليه كاشراف من ال البيت
اما عن القصه منذ ايام المهدي(محمد التقي)
فقد علم الخليفه بعد خمس سنوات من اخفائه بميلاده خفيه بمولد محمد التقي
بن الحسن العسكري واراد التخلص منه حتي لا ينهي له ملكه وخشيه سلطانه
فما كان الا ان تم اخفاء امره وعند وفاه ابيه الحسن وهو ابن خمس سنوات تم
اخفائه بل تسريبه وتهريبه بأن ارسل للمغرب حيث مفر ومهرب ال البيت
الاوائل حيث كان المغرب مأمنا لهم ولم يبق امام الناس الا عمه جعفر
المصدق فقالوا له اين عقب الحسن أي المهدي فقال لهم دخل السرداب ولم
يخرج منه فاضاف البعض علي كلامه انه سيخرج نهايه الزمان وقال بعض الناس
بحسب الظاهر لهم انه(الحسن العسكري) لم يعقب.
واطلق علي السيد جعفر المصدق لفظه(الكذاب) لهذا السبب.
والدليل مأخوذ من واقع الحال ومن اطلاق لفظه الكذاب عليه
الا ان المهدي اعقب ذريته المعروفه والمنتشره في ارجاء الارض وهم لمحمد
التقي بن الحسن العسكري وليس لجعفر الصادق بدلائل عده
فعند النجفي لم يسرد له سيره الا انه لم يستبعد ذريه له اما عند الزبيدي
فاسند العقب الي المصدق عند ذكره نسب السيد احمد البدوي والسيد ابراهيم
الدسوقي. في كتاب بحر انساب الرفاعي طبعه دار الكتب المصريه
وكتب الرفاعي ما هو وارد بمخطوطات الاشراف الموروثه منذ القدم وذكر انه
(المهدي)عاش 74 عام.
والله اعلي واعلم
==============
مع تحيات
السيد الغازي
مصر-0 المنصوره
ت 0124891187


عدل سابقا من قبل المدير في الجمعة 17 سبتمبر 2010 - 2:53 عدل 1 مرات (السبب : تعديل التنسيق بواسطة المدير)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عبد الغفار
صائد الكلمات
صائد الكلمات
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 382
العمر : 29
الموقع : الخرطوم
العمل : طالب
المزاج : متوسط
التقييم : 91
نقاط التميز : 6494
اشترك فى : 31/03/2010

بطاقتى
قوة الأشراف:
0/0  (0/0)
احترام قوانين المنتدى:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )   الجمعة 7 مايو 2010 - 3:45

صدقت والله يا شريف بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السيد الغازي
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 102
العمر : 61
التقييم : 73
نقاط التميز : 3450
اشترك فى : 05/04/2010

بطاقتى
قوة الأشراف:
0/0  (0/0)
احترام قوانين المنتدى:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )   الأحد 30 مايو 2010 - 14:00

وبارك الله فيكم ابناء عمومتنا الكرام وتقبلوا تحياتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اخبار المغازية
مغازى حسينـى
مغازى حسينـى


ذكر
عدد المشاركات : 574
العمر : 32
الموقع : mqazia.hooxs.com
العمل : داخل هذا المنتدى
المزاج : الحمد لله
التقييم : 65
نقاط التميز : 10601
اشترك فى : 04/08/2008

بطاقتى
قوة الأشراف:
100/100  (100/100)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )   الجمعة 17 سبتمبر 2010 - 2:51

بارك الله فيك الشريف السيد الغازى وذادك من فضله

_________________
وصلا للأرحام وعملاً بالأحكام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mqazia.hooxs.com
agrob
جديد فى المنتدى
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 9
العمر : 36
التقييم : 0
نقاط التميز : 2598
اشترك فى : 27/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )   الجمعة 17 سبتمبر 2010 - 9:56

taaaaank yuo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السيد الغازي
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 102
العمر : 61
التقييم : 73
نقاط التميز : 3450
اشترك فى : 05/04/2010

بطاقتى
قوة الأشراف:
0/0  (0/0)
احترام قوانين المنتدى:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )   الجمعة 17 سبتمبر 2010 - 14:22

no taaank[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المنتظرون الثلاث( الدجال- المهدي -المسيح عيسي )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأشراف المغازية :: منتدى الأنساب العام :: قسم :: ـآلأشراف ـآلمغازيه ـآل ـآلبيت-
انتقل الى: